هندسة الكهرباء والإلكترون

هندسة الكهرباء والإلكترون

هندسة الكهرباء والالكترون 1
  • Elektrik-Elektronik Mühendisliği
  • Electrical-Electronic Engineering

ما يبحثه فرع هندسة الكهرباء والإلكترون :

كانت الكهرباء منذ منتصف القرن السابع عشر تقود تطور البشر حرفیا لهذا من الصعب تلخیص ما یبحثه هذا الفرع لكن یمكن تقسیم هذا الفرع إلى هندسة الكهرباء اولا والتي تبحث في نظم الطاقة عالیة الجهد والتي تنتج تنقل وتحول الطاقة ثانیا هندسة الإلكترون والتي تبحث في تطویر نظم منخفضة الجهد او الفولتیة كالشرائح الإلكترونیة ونظم الاتصالات.

بعض مجالات عمل الفرع :

ابسط مجالات عمل هذا الفرع هو تصمیم محطات تولید ونقل الطاقة وبالطبع صیانتها وإدارتها لكن مجالات العمل في هذا الفرع لا تقتصر على نقل الكهرباء وتوصیلها الى البیوت أو تزوید المنشآت الصناعیة بالكهرباء او هندسة شبكات الطاقة بل تمتد للتدخل في صنع كل الدارات واللوحات الإلكترونیة التي تحدد عمل كل الأجهزة الكهربائیة كمروحة او میكرویف او كمبیوتر لیس هذا فقط فعلم الكهرباء هو المطور الرئیسي والوحید لكل الاتصالات الیوم من خطوط الهواتف منزلیة إلى الأنترنت والGPS و الرادارات وأنظمة الملاحة كمهندس كهرباء یمكن أن تعمل كمشرف أو مدیر على عمل ما أو كمستشار أو في الصیانة كما كان تیسلا عندما غیر العالم وهو یحاول تصلیح مولدات ادیسون انصحك جدا بالإطلاع على قصة حیاة نیكولا تیسلا لتشكل صورة عما یمكن للكهرباء أن تفعل وما فعلت في عالمنا.

طبيعة الدراسة :

 الدراسة في السنة الاولى كأغلب الهندسات ترتكز على الریاضیات الفیزیاء والكیمیاء مع بعض المواد مواد هندسة الكهرباء ومادة برمجة وفي السنوات التالیة تبدأ مواد أكثر تخصصا كالجبر الخطي الریاضیات الهندسیة المنطق ثم التشعب لتظهر الفروقات اكثر بین المواد التي تدرس هندسة الكهرباء والهندسة الالكترونیة وهندسة الاتصالات وحتى هندسة الكمبیوتر ومن البدایة تنقسم دراستك الى قسم نظري وقسم عملي لتجریب القوانین الفیزیائیة والكیمیائیة في المختبر

الجامعات التركية الحكومية التي يتوفر فيها تخصص هندسة الكهرباء والإلكترون :

Mahmoud SRDAR

مدير ومؤسس موقع فلنترك أثراً ومحرر تقويم المفاضلات وتقويم اليوس

مقالات ذات صلة

انت تستخدم حاجب الاعلانات

,نحن في موقع فلنترك اثراً نقدم جميع الاخيار بشكل مجاني ونستخدم عائدات الاعلانات لتطوير وتحسين الموقع ولاضافة ميزات إضافية يرجى الغاء مانع الاعلانات ولكم جزيل الشكر